16.16.2013   11:02

الحنين للوطن

بقلم : محمد سعيد باحاج

 

 

في ليلة ظلماء سرق مني وطن .. وطن كان اسمه حضرموت وكنت أحمل وثيقة رسميه (جواز   سفر )  الدولة القعيطية الحضرمية ( Mukalla Passport – Quaiti State – Aden     Protectorate )   وكانت هذه الدولة تحت الحماية البريطانية لا حماية يمنية إن كانت شمالية أو جنوبية ولم تكن جزء من اليمن ولا من ضمن دول اتحاد إمارات الجنوب العربي بل كانت دولة مستقلة ذات سيادة حضارتها 5000 سنه قبل أن تظهر دولة سبأ في الوجود . كنت سعيدا بهويتي الحضرمية .. أسافر بجوازي وإنا مرفوع الرأس لا يشمئز ضابط الجوازات البلد الذي أزوره ولكن دارت الأيام وأجبرني النظام الجديد على حمل جواز سفر اشتراكي مطعم بمبدأ الشيوعية ومنعت من الدخول من بعض مطارات بلدان ومكثت فيها بالساعات في بعض المطارات إضعاف المسافة التي طرت فيها  لا لشئ ولكن لأنني أحمل جواز سفر دولة شيوعية ومشبوهة بالإرهاب . ما زلت أتذكر ما سمعته في إحدى القنوات العربية  حيث تحدث دكتور مصري من جيل الرئيس جمال عبد الناصر في ضل الأحداث اليمنية الحالية عن الجبهة القومية في جنوب اليمن وقال بعد أن وقع الإنجليز اتفاقيتهم مع أعضاء الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن وتسلميهم الدولة وقبل إعلانها ، دعاهم  جمال عبد الناصر إلى القاهرة  وعند اجتماعه بهم ومباركته لهم سألهم باللهجة المصرية  (  وحتسموها ايه ؟) قال مجموعة من الجنوبيين بصوت واحد متفق عليه ( جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ) فرد عليهم ( إزي بآه ،، والحضارمة رأيهم ايه  ،،خذتم رأيهم ) نط شخص  لا يعرف إن كان يمني جنوبي اوحضرمي  وقال ( الحضارم أمرهم محسوم ياسيادة الريس) فقال عبدالناصر ( على بركة الله ) .

وتدور الأيام أيضا لأحمل جواز سفر آخر..  جواز الوحدة .. تلك الوحدة الغير متكافئة.. وحدة بالاسم فقط لم نستفد منها إلا الشقاء والتعاسة والفقر والتهميش والبطالة    وإلغاء الهوية الحضرمية والأستقواء والاغتراب . جلست أفكر كيف طارت منا تلك الأيام الجميلة وأحلامنا الوردية في الستينات عندما كنا تحت رعاية السلاطين .. وطن هادئ مستقر في أمن وأمان وسلام .. سماءه صافية من الغيوم السياسية وبحره خالي من التيارات الجارفة الهمجية . أنه الوطن حضرموت بسلطناته الأربع ( القعيطي والكثيري ولواحدي و المهرة ) بلاد المنشأ والميلاد ، موطن الطفولة والصبا والشباب ، مسرح الأيام الخوالي ، بشوارعه التي شهدت عهد التلمذة والحب .

وشاءت الأقدار أن نضطر للسفر في غربة بعد القانونين المجحفة في حق المواطن الحضرمي والجنوبي خلال النظام الشمولي .. في غربة قاسية .  وتمر الأيام ولا تجد جارك يطرق باب شقتك .. وفي الغربة تشرق الشمس وتغيب دون أن تخلف في نفوسنا ذلك الأثر الخلاب الذي كانت تطبعه في القلوب شمس الوطن، ويمضي القمر دون أن تدرك حتى مقدمه ، والنجوم على الدوام خابية ، و تمر الشهور والسنون دون أن ترفع طرفك إلى السماء ليلا لتبحث عن القمر أو تراقب النجوم كما كنت تفعل في الوطن . لقد كان الاغتراب بالنسبة لنا محطة ودربا لم نتخيل أنفوسنا  يوميا نسير فيه . . وقبل اعتزام السفر يظن الواحد منا أنه المحب لبلده وربوعها والمدافع عن برها وبحرها ، والمتيم  في عشقها وما يزال يشبه نفسه بالسمك إذا خرج من البحر لن تكتب له الحياة . . وبعد أن تشتد عليه وطأة الحياة ويميل ظهره بما عليه من أحمال وهموم و قهر وظلم يضطر للبعد عنه لا يجد بدا من استبدال الوطن الذي شهد جل حياته بحلوها ومرها ونفسه ملأ بالحسرة .. وقلبه يعاني فداحة الانكسار.

يقول جبران خليل جبران الكاتب والشاعر والرسام اللبناني :

أنا غريب في هذا العالم ،

أنا غريب وفي الغربة وحدة قاسية ووحشة موجعة ،

غير أنها تجعلني أفكر أبدا بوطن سحري لا اعرفه .

وتملأ أحلامي بأشباح أرض قصية ما رأتها عيني

أنا غريب عن أهلي وخلاني ، فإذا ما لقيت واحدا منهم

أقول في ذاتي :

من هذا ؟ وكيف عرفته ؟

وأي ناموس يجمعني به ؟ ولماذا اقترب منه وأجالسه

أنا غريب عن نفسي ، فإذا سمعت لساني متكلما

تستغرب أذني … صوتي .

من أجل هذا نطالب لأكثر من 18 مليون حضرمي في الداخل والمهجر( 3 مليون في الداخل و15 مليون في المهجر – اندونيسيا ، ماليزيا ، سنغافورة ، الهند ، بروناي ، دول مجلس التعاون الخليجي ، العراق ، لبنان ، سوريا ، تركيا ، كينيا ، تنزانيا ، جزر القمر ، الصومال، جيبوتي ، السودان ، مصر ، ليبيا ، تونس ، الجزائر ، المغرب ، موريتانيا ، وأوربا وأمريكا وغيرها –   أن يقول كلمته في استفتاء شعبي حر ونزيه حول تقرير المصير و نظام الحكم الذي يرتضيه وتحت إشراف  هيئات إقليمية ودولية نزيهة ومحايدة .. أما إذا أعترف الجنوبيين وقادة الحراك الجنوبي بشقيه والفصائل الأخرى بحق الحضارمة في تقرير مصيرهم وبنظام الحكم الذي يرتضون به على أراضيهم وبحقهم في الموارد الطبيعية فلا مانع أن يكون نظام الحكم اتحادي كونفدرالي (لدولة حضرموت والجنوب العربي ) مثل نظام الحكم في دولة اتحاد الإمارات العربية وان يذكر ذلك كمادة في دستور الدولة القادمة .. أما أخواننا في الجمهورية العربية اليمنية فنكن لهم كل تقدير واحترام ومحبة شعب مغلوب على أمره .

واختم مقالي بالدان الحضرمي الأصيل .. في غاية الروعة والجمال و تحت عنوان (( يلا بعودة لبلد حضرموت )) صور في يوتيوب من إنتاج : أسمى هدف ومن يسمعه يشتاق إلى حضرموت واليكم لقطات منه :

يالله بعودة لبلد حضرموت

قلبي تهيظ لبلاد الوطن

لغلينا الزاهي جهة حضرموت

يالله بعودة لبلد حضرموت

سالم مولع به وطال السهن

عودة قريبة لأجل تحيا النبوت

يالله بعودة لبلد حضرموت

لي سبع تعشر في العلم والمهن

ولا مساعد عالسفر والبتوت

يالله بعودة لبلد حضرموت

يالله بطيارة توصل عدن

وبعد لدوعن وذيك الخبوت

يالله بعودة لبلد حضرموت

والغيل يظهر في سلواه و من

والأنس في المسجد وبأهل القنوت

يالله بعودة لبلد حضرموت .

 

*(كاتب وصحفي في صحيفة الرأي العام والطليعة الحضرمية في الستينات) mohamed.abulabib@gmail.com

(عضو تجمع كتاب من اجل حضرموت مستقلة )

kutabhdrmot@hotmail.com 

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 2
السباعى - البلاد
الإثنين 18 فبراير 2013 17:02
اعانك الله يا استاذ محمد على تحمل هموم الغربه وسهل عودتكم جميعا الى اعشاشكم..لاشك ان هناك الملايين من الحضارم انقطعت بهم السبل وبعضهم فقد معالم الطريق للعوده لاوطانه وكم كنا نتمنى ان يتذكر البعض ارض اجداده ويعمل شيئا من اجل ذلك الوطن المخطوف حتى اليوم من قبل مجموعه من القراصنه والمجانيين ومع ذلك علينا ان لانضيع الفرص القادمه للافلات من قبضة الخاطفين... لاننا لو اضعنا الفرصه هذه المره ستكون هى النهايه.. السهل والوادى بأنتظار ابناءه وحاشى تهجر الوادى عصافيره.واذا عزمت السفر تاكد ان الفلك دار كما قال بومحضار.
خالد - حضرموت
السبت 16 فبراير 2013 13:18
الله يهدي البيض.
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رئي الموقع ولا يتحمل أي مسئولية قانونية إزاء ذلك.
X
نتيجة التصويت
dasd
تصويت
  • نعم
  • لا
مقالات وكتاب

صفحتنا على الفيسبوك

تويتر