05.5.2013   10:04

نريد مؤتمرين وطنيين لا متآمرين ولا فاسدين

بقلم : حسن بن حسينون


من يتابع وقائع ما يدور هذه الأيام في قاعة جلسات مؤتمر الحوار الوطني لا بد وأن يشاهد مع الأسف إن العديد من أعضاء المؤتمر قد حضروا وكأنهم ضيوف شرف لا مشاركين بفعالية أثناء الاجتماعات ولا يحملون قضية وطنية على أكتافهم ينتظرها المواطن على أحر من الجمر. وكأنهم لا يدركون أن هذا المؤتمر قد جاء بعد مخاض عسير وثورة وتضحيات كبيرة لا تقتصر على شباب التغيير فحسب بل شملت أكثر من ثلاثة وثلاثين عاماً من ديكتاتورية واستبداد وفساد وحكم القبيلة والعسكر في الشمال وفي الجنوب, فاختيار هؤلاء حقيقة قد تم ليكونوا عبارة عن شهود زور مقابل استلام مبالغ مالية ضخمة لا يستحقونها. وهذه الفئة يمكن أن يطلق عليها تسمية المجموعة الصامتة. أما الفئة الثانية من الأعضاء فتتمثل في أولئك الذين تم اختيارهم لا لإنجاح المؤتمر وإنما لعرقلته ومن ثم فشله وهؤلاء لا يحملون أجندة وطنية تعبر عن مصالح وطن وشعب بل تعبر تحديداً عن مصالح المتنفذين ورموز الفساد في النظام السابق وفي حكومة الوفاق حكومة المهدئات والمسكنات المؤقتة التي دائماً ماتؤدي بصاحبها إلى نتائج ومضاعفات خطيرة. إضافة إلى هؤلاء من يحملون أجندات خارجية إقليمية ودولية, وهذه الفئة هي الأكثر نشاطاً وفعالية أثناء الجلسات والأكثر خطراً على نجاح المؤتمر.

بالتأكيد تشكلان الفئة الأولى والثانية أغلبية أعضاء المؤتمر التي سوف تحدد ما سيخرج عنه من قرارات وتوصيات ومن حلول ومعالجات ستكون مخيبة للآمال.

الفئة الثالثة هي الفئة الوحيدة التي تمثل مصالح وأهداف وتطلعات وآمال المواطنين في الإصلاح والتغيير وإقامة الدولة الوطنية الحديثة دولة المؤسسات والعدالة الاجتماعية. ورغم نشاطها وفعاليتها أثناء عقد الاجتماعات إلا أنها أصبحت أقلية وضاعت أصواتها واختفت وسط كم هائل من أصوات أولئك الذين يشعرون بأن نجاح المؤتمر وما سيصدر عنه سوف يمثل خراباً ودماراً لهم ولمصالحهم ولنفوذهم ومستقبلهم. إن هذا النجاح يعتمد على المشاركين وعلى صوتهم المسموع والقوي الذي يستطيع فضح أولئك المتآمرين على نجاح المؤتمر ولنا مثل في ذلك ما شاهدناه وسمعناه عبر وسائل الإعلام على لسان أمل الباشا أحد أبرز الأصوات والرموز الوطنية التي قزمت من لم يستطع تقزيمهم أحد لا في الماضي ولا في الحاضر ومن داخل قاعة الاجتماعات أثناء مواجهتها مع المدعو صعطر وشيخ مشاكل قبائل اليمن صادق الأحمر وهي توجه أصابع الاتهامات بحدة التي تكاد تلامس أنوفهم بينما أنظارهم ورؤسهم لا تفارق أصابع أقدامهم ومنحنية إلى الأرض. وهذا يدل أن ما قالته أمل الباشا حقيقة لا لبس فيها ولا إنكار. نأمل أن يزداد عدد هذه الأصوات الوطنية المسموعة .

عند ذلك يكون صوت الحق هو الأعلى ولو كره الحاقدون والمتآمرون وديناصورات الفساد والقهر والتخلف الذين جاء مؤتمر الحوار الوطني الشامل للتخلص منهم بفضل تطور الوعي الاجتماعي وثورة تكنولوجيا المعلومات وخاصة بين صفوف الشباب الذين يشكلون غالبية السكان في جنوب جزيرة العرب رغم الفقر والتخلف الناتج عن طبيعة الأنظمة الاستبدادية المتعاقبة.

مالم يتم وضعه في الحسبان عند البعض

من يعتقد أن من تسلقوا إلى صفوف الحراك الجنوبي رافعين راية القضية الجنوبية, ونجاحهم في الوصول إلى تمثيل الجنوب ضمن قائمة الحراك الجنوبي في مؤتمر الحوار الوطني الشامل, في الوقت الذي كانوا فيه وزراء ومن كبار رموز الفساد في حزب المؤتمر الشعبي العام قبل سقوط رأس الفساد وولي نعمتهم الرئيس المخلوع وتحت شعار الانشقاق إلى صفوف الثورة مع عدد من جنرالات الجيش, إن من يضع الثقة في هؤلاء كممثلين للجنوب وللقضية الجنوبية في المؤتمر وفي أي لجنة من اللجان التابعة للحراك الجنوبي فأنهم بذلك ومع سبق الإصرار والترصد يحكمون على القضية الجنوبية والحراك الجنوبي بالموت والفناء ودفنها في مقبرة خزيمة بحضور من ارتكب جريمة قتلها وحمل نعشها وأهال على جثتها التراب.

ومالم يتم إبعاد وإقصاء هؤلاء المتسلقين الوصوليين الانتهازيين عن الحراك الجنوبي ومشاركتهم في مؤتمر الحوار, فيجب أن يكون معروفاً للقاصي والداني فشل مؤتمر الحوار الوطني قبل أن ينهي جدول أعماله. إن أغلب هؤلاء المتسلقين ما قبل العام 90م ولعام 94م سبق وأن تلطخت أيديهم بدماء الجنوبيين على مدى أربعة عقود من الزمن, وبدلاً من تقديمهم للعدالة واتخاذ أقصى العقوبات بحقهم جراء مارتكبوه بحق الأبرياء من قتل وتعذيب ونهب الأموال العامة والخاصة وخاصة مايتعلق بالحق الخاص الذي لايمكن أن يضيع بالتقادم ولا بما أطلقوا عليه بالتسامح والتصالح ولا بالانشقاقات والانضمام إلى صفوف الحراك الجنوبي الذين جعلوا من كل ذلك ذريعة ومبرراً حتى يبقوا بعيداً عن الملاحقات القانونية وتقديمهم للعدالة.

لقد فتحوا على أنفسهم من خلال أقدامهم على هذه الأساليب الانتهازية أبواب جهنم وعليهم أن يعدوا أنفسهم للمسألة والمحاكمة والأحكام العادلة على ضوء ما ارتكبوه من جرائم.

باصرة وموهبة فن التقلاب

ذكر د/ صالح باصرة في صحيفة الطريق الصادرة بتاريخ 3/4/2013م بإن 60 نافذاً نهبوا أراضي وثروات الجنوب بينهم 8 ممن نهبوا الجنوب يشاركوا في مؤتمر الحوار الوطني. وقد نسي أن يذكر أسمه بإنه كان تاسعهم عندما كان رئيساً لجامعة عدن ومن ثم وزيراً للتعليم العالي وعضو لجنة دائمة في حزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة علي عبدالله صالح. وظل طيلة 18 عاماً صامتاً لم ينطق بكلمة واحدة تجاه ماحدث في الجنوب من نهب للأراضي والثروات من قبل أولئك الستين الذين يمثل أحد أهم  شركائهم حتى بداءت مؤشرات التغيير عبر ثورة الشباب في المحافظات الشمالية وبعد احتجاجات العسكريين والمتقاعدين الذين تظاهروا بهدف تحقيق مطالب حقوقية تلك الاحتجاجات التي  تطورت مع الزمن من مطالب حقوقية إلى مطالب سياسية رفع رايتها الحراك الجنوبي.

عند ذلك لم يجد باصرة سوى الانتقال بمهارة فائقة من ضفة الفساد والاستبداد وحكم القبيلة وأسرة الأحمر إلى ضفة ثورة شباب التغيير في المحافظات الشمالية والحراك في المحافظات الجنوبية بذريعة الانشقاق والانضمام إلى صفوف الثورة ذلك الانشقاق الذي يمثل مؤامرة وحركة تكتيكية خاصة و أن من يتزعمه هم جنرالات في الجيش والأمن. وقد بدأت مؤشرات تلك المؤامرة تتضح هذه الأيام عند الحديث عن هيكلة والأمن وسوف تتضح خلال الأيام القادمة والتي ستكون من أهم أسباب عرقلة الهيكلة. وقد صدق المثل الحضرمي المعروف والذي يطنبق على باصرة الذي يجيد فن التقلاب بقدرة فائقة ومهارة عالية والقائل (( ماينقلب إلا الحمار الزين )).

وماذا عن ضحايا الصراعات السياسيين في الجنوب

تابعنا البعض من جلسات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وشاهدنا العديد من الشخصيات الوطنية التي تضع قضيته معالجة أوضاع أسر القتلى والمفقود والتعامل معهم جميعاً كشهداء لثورة 26 سبتمبر 62م منذ بدء انطلاقتها وحتى انعقاد أول جلسة من جلسات مؤتمر الحوار الوطني الذي لا زال مستمراً. ذلك ماطرحه في أحد الاجتماعات يحيى الشامي عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي اليمني. هذا بالنسبة للشمال. فماذا عن ضحايا الصراعات السياسية التي جرت في الجنوب بداية بالحروب الأهلية بين الجبهة القومية مروراً بفترة حكم قحطان الشعبي ومن بعده سالم ربيع علي وما حدث من خسائر مادية وبشرية عند الإطاحة به واغتياله. وكذا فترة حكم علي ناصر محمد وضحايا كارثة يناير 86م وانتهاءاً بحكم علي سالم البيض الذي أدى إلى إعلان الانفصال عن الوحدة واندلاع حرب 94م.

التي أدت إلى شطب دولة الجنوب من الخارطة السياسية والجغرافية بكل مؤسساتها التنفيذية والقضائية والتشريعية والحزبية ونهب جميع الممتلكات التابعة لها بالإضافة إلى البسط على الأراضي والممتلكات العقارية للدولة وللمواطنين, أما الخسائر في الأرواح نتيجة لتلك الحرب الظالمة على الجنوب فحدث ولا حرج.

وهنا نسأل تلك الزعامات التي تتحدث اليوم باسم الحراك الجنوبي والقضية الجنوبية وجعلوا من أنفسهم أوصياء على الشعب في الجنوب و انضمام البعض من بقايا وفلول نظام علي عبدالله صالح من أمثال صالح باصرة وحسين عرب وغيرهم. هل نكتفي بشعار التصالح والتسامح في التعامل مع ضحايا كل تلك الصراعات والاعتراف بأخطائها؟ وكيف يتم التعامل مع أفراد أسرهم من الأباء والأمهات والأبناء وأقاربهم, هل بالاعتراف الشخصي لهؤلاء وهل نكتفي أيضاً بشعار التصالح والتسامح الذي كان من المحرمات التطرق إليه في ظل حكم الجبهة القومية والحزب الاشتراكي اليمني للجنوب لأن كل من يدعوا إليه يتعاملون معه كعدو للثورة وللحزب الاشتراكي اليمني.

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 2
المؤرخ - السعودية
الأربعاء 10 أبريل 2013 12:44
يا بن حسينون ... آخر من تكلم عن الحوار هو أنت .. نحن لا نعرف ماذا تريد ..
يمني غيور - يمن
السبت 6 أبريل 2013 13:42
مالك زعلان من باصرة, هو قالها بالفم المليان ان بقائه مع النظام اشرف له من ان يذهب مع سرق الثورة.
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رئي الموقع ولا يتحمل أي مسئولية قانونية إزاء ذلك.
X
نتيجة التصويت
dasd
تصويت
  • نعم - يمثلون الشعب الحضرمي
  • لا - لا يمثلون الشعب الحضرمي
مقالات وكتاب

صفحتنا على الفيسبوك

تويتر